رؤيتنا : تقديم خدمات تعليمية متميزة بمستوى عال من الأداء الذي يلامس طموح ريادتنا في المستوى المحلي رسالتنا : التربية الجادة وتقديم التعليم المتيز بمخرجاته التربوية والتعليمية والإبداعية اهدافنا : 1- الإسهام الوطني في تربية وتعليم جيلٍ واعٍ ومبدع ورفع المستوى الثقافي في البلد. 2- إخراج جيل متسلح بالعلم ، يمكنة بناء مستقبل باهر لنفسه وأمته ووطنه. 3- تنشئة جيل يعتز بقيمه الإسلامية ـ ويواكب العصر في التطورات العلمية ، بعيداً عن الغلو والتنطع . 4- تنمية المواهب والقدرات عند الطالب وتنمية التفكير المتزن ومهارات التعبير والاتصال ، والمهارات التقنية ، وتنمية العناية بالصحة الجسدية . 5- تعزيز العلاقة بين الطالب ومعلمه والإدارة المدرسية بما يساعد على غرس القيم وبث الحماس الذاتي للتعليم . 6- مشاركة الأسرة في تحمل المسؤولية لرفع مستوى الطالب أخلاقياً وأدبياً وذهنياً . 7- إيجاد الطالب المثالي المنضبط بما يتوافق مع أهداف المدرسة. نفخر بما نتميز : - تربية جادة ومتابعة إلكترونية مستمرة وشاملة . - توسيع دور الإشراف التربوي . - توجيه فني للمعلمين . - عناية الاختيار للمعلمين والمعلمات ذوي الكفاءة . - دورات تدريبية للكادر التعليمي . - تدريس الحاسوب من المرحلة الأساسية . - مبنى خاص للبنين بمرافقه وساحاته وآخر للبنات . - معامل حاسوب خاصة للبنين وأخرى للبنات . - قاعات معامل مختبرية خاصة بالبنين والبنات . - قاعات مخصصة لتعليم الطلاب مبادئ المهارات البشرية . - تنمية مهارات التطريز والتدبير المنزلي للطالبات . - السعي الجاد لتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستخدامها في المدرسة .

المذاكرة وتنظيم الوقت

امتحانات بلاقلق

أسرار التفوق الدراسي

جدول الاستذكار



Image

Image

Image

صفحة جديدة 5


للتواصل مع إدارة المدرسة هاتفياً
أرقام مدرسة البنات أرقام مدرسة الأولاد
354080
344711
350900
350901

عرض المقال :عاشوراء بين الأمس واليوم !

  الصفحة الرئيسية » ركــــن الـمـقـالات

اسم المقال : عاشوراء بين الأمس واليوم !
كاتب المقال: عبد الحميد المحيمد
عاشوراء بين الأمس واليوم 


عبد الحميد المحيمد


@abd_h_as




بسم الله الرحمن الرحيم


تستذكر الأمم أيامها العظيمة التي تحمل في طياتها ذكريات النصر والكرامة، وتتناقل أخبار تلك الأيام جيلاً بعد جيل .


ولقد كان للأمم السابقة من تلك الأيام العظيمة نصيب،
فقد مرّت ببني إسرائيل محن وفتن عظيمة ، وذاقوا مرارة الظلم والقهر على
يد فرعون ؛الذي كان يذبح الأبناء ويستحيي النساء .


واستمر هذاالحال إلى أن بعث الله نبيه موسى عليه
السلام فدعا فرعون بقول لين لكنه طغى واستكبر وقال :أنا ربكم الأعلى
،فكانت نهايته وجنوده الغرق فيالبحر .


هلك فرعون ولكن البحر لفظ جسده على الشاطئ ليكونعبرة لكل من حارب شرع الله وطغى وتجبر في الأرض.


وفي هذا يقول الله سبحانه :{ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً }سورة يونس :92


لقد كان يوم نجاة موسى وبني إسرائيل في عاشوراء (
العاشر من شهرمحرم) ،وقد كان هذا اليوم من أيام الله العظيمة التي امتن
بها على بني إسرائيل وأمر موسى أن يذكّرهم بها .


قال الله تعالى :{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ
بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ
وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللَّهِ ۚ}


قال السعدي:"ذكرهم بنعمه عليهم وإحسانه إليهم، وبأيامه في الأمم المكذبين، ووقائعه بالكافرين، ليشكروا نعمه، وليحذروا عقابه".


لذلك كان موسى عليه السلام يصوم عاشوراء وكانت اليهود والنصارى يعظمون ذلك اليوم و يصومونه.


وعندما قدم النبي صلى الله عليه وسلمالمدينة رأى
اليهود تصوم عاشوراء فقال : " ما هذا ؟ قالوا : هذا يوم صالح ، هذا يوم
نجَى الله بني إسرائيل من عدوهم ، فصامه موسى . قال : فأنا أحق بموسى
منكم ، فصامه وأمر بصيامه" . [ رواه البخاري ]


لقد صام النبي صلى الله عليه وسلم عاشوراء شكراً لله
الذي نجى موسى عليه السلام ، والأنبياء أولاد عَلّات ، فهم إخوة في
النبوة أرسلهم الله لهداية البشر .


ولعل من الحِكم في استذكارنا ليوم عاشوراء أن نعلم سنة الله في إهلاك الظالمين وأن الله يملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته.


فإن موسى عليه السلام دعا على فرعون بالهلاك واستجاب
الله دعاءه بعد أربعين سنة ، ليكون في ذلك ابتلاء لأهل الإيمان واستدراج
لأهل النفاق .


وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم مزية عظيمة لصوم
عاشوراء وهي أن صومه يكفر ذنوب سنة مضت، فقال صلى الله عليه وسلم : "
صيام يوم عاشوراء ،إني احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله" .[رواه
مسلم ]


ويستحب صوم يوم قبله أو بعده لمخالفة اليهود.


قال صلى الله عليه وسلم: "لئن بقيت إلى قابل ﻷصومن التاسع" رواه مسلم.


ولا حرج لو اقتصر المسلم على صوم يوم عاشوراء فقط.


لقد حرّف اليهود رسالة موسى عليه السلام واتبعوا
أهواءهم وتناسوا يوم عاشوراء وغيره من أيام الله التي نجى الله فيها بني
إسرائيل .


وأما المسلمون فإنهم يستذكرون يوم عاشوراء ويصومونه اتباعاً للنبي صلى الله عليه وسلم الذي صامه وأمر بصيامه .


وليس لهذا اليوم من عبادة مخصوصة سوى الصوم ، فلا
يجوز للمسلم أن يبتدع في شرع الله أو يخالف سنة رسول الله صلى الله عليه
وسلم.


قال صلى الله عليه وسلم "والَّذي نفسي بيدِه
لَتدخُلُنَّ الجنَّةَ كلُّكم إلَّا مَنأبى وشرَد على اللهِ كشِرادِ
البعيرِ قالوا : يا رسولَ اللهِ ومَن يأبى أنْ يدخُلَالجنَّةَ ؟ قال :
مَن أطاعني دخَل الجنَّةَ ومَن عصاني فقد أبى" صححه الألباني.


فعلى المسلم اتباع الكتاب والسنة فهما سبيل النجاة ،وليحذر من منكرات البدع فإنها سبيل الغواية والضلال .


أسأل الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه.






المصدر موقع صيد الفوائد
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 1 /5 ( 1 صوت )

تاريخ الاضافة: 23-10-2015

الزوار: 489


التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
5 + 9 = أدخل الناتج

المقالات المتشابهة

المقال السابقة
بشهادتهم.. رسولنا أعظم رجل في التاريخ
المقالات المتشابهة
المقال التالية
أضواء على بعض ملامح الفكر التربوي لشخصية سيدنا ونبينا محمد ( صلى الله عليه وسلّم )

جديد قسم ركــــن الـمـقـالات

أهمية معرفة شمائل النبي صلى الله عليه وسلم-ركــــن الـمـقـالات

القائمة الرئيسية

الصوتيات والمرئيات

استراحة الموقع

صفحة جديدة 6

مواقيت الصلاة في محافظة عدن

صفحة جديدة 8

 

 hadith search , hadeeth تيسير الوصول إلى أحاديث الرسول صلى الله  عليه وسلم - بحث سريع جدا عن صحة الأحاديث


 

 

صفحة جديدة 10

البحث في السنة النبوية من موقع الموسوعة الشاملة 

العقائد وعلوم القرآن والحديث :  

عدد النتائج بالصفحة :    طريقة البحث : أي كلمة جميع الكلمات 
مجال البحث : جميع الأقسام العقيدةالتفاسيرعلوم القرآنكتب متون الحديثشروح الحديثالأجزاء الحديثية

كتب التخريجكتب الألبانيمصطلح الحديثكتب العلل والسؤالاتكتب السيرةالتراجم والطبقاتالأخلاق والرقائق

 

 

Powered by: mktbaGold 5.3

استضافة : عدن الإلكترونية (E-Aden)